التاريخ العالمي

تعرف على تاريخ احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية

تحتفل الحضارات حول العالم ببداية كل عام جديد منذ أربعة آلاف عام على الأقل. اليوم، تبدأ معظم احتفالات رأس السنة الجديدة في 31 ديسمبر (ليلة رأس السنة الجديدة)، وهو اليوم الأخير من التقويم الغريغوري، وتستمر حتى الساعات الأولى من 1 يناير (يوم رأس السنة الجديدة). تشمل التقاليد الشائعة حضور الحفلات وتناول أطعمة خاصة بالعام الجديد واتخاذ قرارات للعام الجديد ومشاهدة عروض الألعاب النارية.

احتفالات رأس السنة الجديدة المبكرة

تعود أقدم الاحتفالات المسجلة على شرف وصول العام الجديد إلى حوالي 4000 عام إلى مدينة بابل القديمة بالعراق. بالنسبة للبابليين، بشر أول قمر جديد بعد الاعتدال الربيعي – في أواخر مارس مع كمية متساوية من ضوء الشمس والظلام – ببداية عام جديد. احتفلوا بهذه المناسبة بمهرجان ديني ضخم يسمى أكيتو (مشتقة من الكلمة السومرية للشعير، والتي يتم قطعها في فصل الربيع) والذي تضمن طقوسا مختلفة في كل يوم من أيامه الـ 11.

 بالإضافة إلى العام الجديد، احتفل أتيكو بالنصر الأسطوري لإله السماء البابلي مردوخ على إلهة البحر الشريرة تيامات وخدم غرضا سياسيا مهما: في هذا الوقت تم تتويج ملك جديد أو تجديد التفويض الإلهي للحاكم الحالي بشكل رمزي.

هل كنت تعلم؟ أن من أجل إعادة تنظيم التقويم الروماني مع الشمس، كان على الامبراطور الروماني يوليوس قيصر إضافة 90 يوما إضافيا إلى العام 46 قبل الميلاد عندما قدم تقويمه اليولياني الجديد.

طوال العصور القديمة، طورت الحضارات حول العالم تقاويم متطورة بشكل متزايد، وعادة ما تعلق اليوم الأول من السنة بحدث زراعي أو فلكي. 

في مصر، على سبيل المثال، بدأ العام بالفيضان السنوي لنهر النيل، والذي تزامن مع صعود نجم الشعرى اليمانية star Sirius. في غضون ذلك، تبدأ السنة الصينية الجديدة مع ظهور القمر الثاني بعد الانقلاب الشتوي

1 يناير يصبح يوم رأس السنة الجديدة

يتألف التقويم الروماني المبكر من 10 أشهر و 304 يوما، مع بداية كل عام جديد في الاعتدال الربيعي؛ وفقا للتقاليد، تم إنشاؤه بواسطة رومولوس، مؤسس روما، في القرن الثامن قبل الميلاد، ويُنسب إلى نوما بومبيليوس ثاني حكام روما، إضافة أشهر يناير وفبراير. 

على مر القرون، كان التقويم غير متزامن مع الشمس، وفي عام 46 قبل الميلاد قرر الإمبراطور يوليوس قيصر حل المشكلة من خلال التشاور مع أبرز علماء الفلك وعلماء الرياضيات في عصره. قدم التقويم اليولياني، والذي يشبه إلى حد كبير التقويم الغريغوري الأكثر حداثة الذي تستخدمه معظم البلدان حول العالم اليوم.

كجزء من إصلاحه، جعل القيصر الأول من يناير باعتباره اليوم الأول من العام، جزئياً لتكريم الشهر الذي يحمل الاسم نفسه: يانوس، إله البدايات الروماني، هذا الإله له وجهين، وجه ينظر للمستقبل ووجه ينظر للماضي. احتفل الرومان بتقديم التضحيات إلى يانوس، وتبادل الهدايا مع بعضهم البعض، وتزيين منازلهم بفروع نبات الغار (بالمغربية ورقة سيدنا موسى) وحضور الحفلات الصاخبة. 

في أوروبا خلال العصور الوسطى، استبدل الزعماء المسيحيون مؤقتا الأول من يناير باعتباره الأول من العام بأيام تحمل أهمية دينية أكبر، مثل 25 ديسمبر (ذكرى ولادة يسوع) و25 مارس (عيد البشارة)؛ أعاد البابا غريغوري الثالث عشر جعل يوم 1 يناير كيوم رأس السنة الجديدة في 1582.

تقاليد السنة الجديدة

في العديد من البلدان، تبدأ احتفالات رأس السنة الجديدة مساء يوم 31 ديسمبر – ليلة رأس السنة – وتستمر حتى الساعات الأولى من يوم 1 يناير.

حفلات رأس السنة

غالبا ما يستمتع المحتفلون بالوجبات والوجبات الخفيفة التي يعتقد أنها تمنح حظا سعيدا للعام المقبل. في إسبانيا مثلا والعديد من البلدان الأخرى الناطقة بالإسبانية، قام الناس بجمع دزينة العنب – وهو ما يرمز إلى آمالهم في الأشهر المقبلة قبل منتصف الليل مباشرة.

في أجزاء كثيرة من العالم، تتميز أطباق السنة الجديدة التقليدية بالبقوليات التي يعتقد أنها تشبه العملات المعدنية وتبشر بالنجاح المالي في المستقبل؛ تشمل الأمثلة العدس في إيطاليا والبازلاء السوداء في جنوب الولايات المتحدة. ونظرا لأن الخنازير تمثل التقدم والازدهار في بعض الثقافات، يقدم لحم الخنزير على طاولة ليلة رأس السنة في كوبا والنمسا والمجر والبرتغال ودول أخرى. 

 في المكسيك وهولندا واليونان وأماكن أخرى. يقوم الناس بطهي الكعك والمعجنات على شكل حلقة، وهي علامة على أن السنة قد أكملت دائرة كاملة.

في السويد والنرويج، يتم تقديم بودنغ الأرز (الأرز بالحليب) مع اللوز المخبأ في ليلة رأس السنة. يقال إن من يجد الجوز يمكنه أن يتوقع 12 شهرا من الحظ الجيد. تشمل العادات الأخرى الشائعة في جميع أنحاء العالم مشاهدة الألعاب النارية وغناء الأغاني للترحيب بالعام الجديد، بما في ذلك أغنية “Auld Lang Syne” الشهيرة في العديد من البلدان الناطقة باللغة الإنجليزية. 

يعتقد أن ممارسة اتخاذ القرارات للعام الجديد قد اشتهرت لأول مرة بين البابليين القدماء، الذين قدموا وعودا لكسب تأييد الآلهة وبدء العام في القدم اليمنى. (يقال إنهم تعهدوا بسداد الديون وإعادة المعدات الزراعية المقترضة).

في الولايات المتحدة، أكثر تقاليد السنة الميلادية الجديدة شهرة هو إسقاط كرة عملاقة في تايمز سكوير بمدينة نيويورك عند منتصف الليل. يشاهد هذا الحدث الملايين من الأشخاص حول العالم، حيث يقام كل عام تقريبا منذ عام 1907.

ليلة رأس السنة في الإمارات العربية المتحدة

احتفال ليلة رأس السنة الإمارات دبي 2021 new year
احتفالات ليلة رأس السنة الجديدة بالإمارات العربية المتحدة

تستقبل الإمارات العربية المتحدة العام الجديد باحتفالات مميزة، ففي أبوظبي، يشكل كورنيش العاصمة مسرحا لعرض ألعاب نارية مبهرة، هذا إلى جانب العروض التي تزين سماء الإمارة في مواقع عديدة مثل قصر الإمارات، وياس مارينا في جزيرة ياس، وجزيرة المارية.

أما في دبي فيتجمع الآلاف الإمارتيين والسياح في الساحة المطلة على برج خليفة، لاستقبال العام الجديد، والاستمتاع بمشاهدة عروض مميزة للألعاب النارية على أطول أبراج العالم، فيتناغم مع أضواء الليزر.

الوسوم

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق