التاريخ المغاربيتاريخ ليبيا

طرابلس الغرب تحت الحكم العثماني

استولت إسبانيا على طرابلس الغرب في سنة 1510م، وعزم الملك شارل الخامس الإسباني على إعمار البلاد لتوطين المستعمرين الأوروبيين عامة والإيطاليين خاصة، ولكن يبدو أن المستثمرين في باليرمو وغيرها من المدن رفضوا دعوة الإمبراطور للانتقال إلى إفريقيا والإقامة فيها، على الرغم من التسهيلات والإغراءات السكنية والضريبية التي قدمت إليهم، هذا وتعرض الحكم الإسباني لهجمات المجاهدين بالتعاون مع الدولة العثمانية، حيث استقبل العثمانيون بالترحاب في تاجورا ومصراته وبنغازي وغيرها من المدن الساحلية.

طرابلس الغرب في يد فرسان القديس يوحنا

ظلت طرابلس تحت الحكم الإسباني زهاء عشرين عاما حتى ألقي الإمبراطور الإسباني عبء الدفاع عن المدينة على عاتق فرسان القديس يوحنا كي يتفرغ لمواصلة الحرب ضد سكان الجزائر وتونس، بالإضافة إلى مواجهة المشكلات المتصاعدة بينه وبين السلطان سليمان الأول، كما أراد هذا الإمبراطور أن يتفرع لمواجهة حركة الراهب مارتن لوثر، وهكذا تخلى الإسبان عن المدينة من دون أن يُحققوا أي هدف من أهدافهم، إلا أنهم تركوا البلد لنصارى آخرين أشد تعصبا منهم.

علق الفرسان آمالهم على السلطان الحفصي، مولاي الحسن، فأقاموا معه علاقات ودية، بل علاقات تحالف، غير أن مولاي الحسن هذا هُزم في أثناء الصراع على السلطة في ليبيا، فأقام الفرسان في المدينة حكومة نصرانية دينية متعصبة استهدفت تغيير الوجه الإسلامي فيها، ولكنهم اصطدموا بالشعور الديني المتأجج في نفوس السكان، ثم حاولوا إقامة حكم صارم، فطبقوا نظام الرهائن والغرامات، ما أثار كراهية السكان لهم الذين عمدوا إلى المقاومة المسلحة.

استنجاد سكان طرابلس الغرب بالسلطان العثماني

وبرز من بين زعماء المقاومة خير الدين قرماني، ودرغوث رئيس، ومراد آغا القائد العثماني، وقد أخذوا على عاتقهم مهمة طرد الفرسان من مدينة طرابلس الغرب، ولما كانت إمكاناتهم العسكرية ضعيفة ومواردهم المالية قليلة فقد استنجدوا بالدولة العثمانية، في سنة 1550م، وأعلنوا ولاءهم للسلطان العثماني ودخول بلادهم تحت السيادة العثمانية.

استجاب الباب العالي لنداء الاستغاثة، وأرسل السلطان أسطولا بحريا، بقيادة يوسف سنان باشا، ظهر أمام مدينة طرابلس، في 15 غشت 1551م، وأنزل عشرة آلاف جندي على الشاطئ. واستطاع العثمانيون ضرب منشأت الميناء ودخلوا المدينة بعد قصفها وطردوا من تبقي من الفرسان الصلبيين عنها، وصدر على إثر ذلك فرمان بتعيين مراد أغا واليا على طرابلس، فكان أول الولاة العثمانيين عليها، وأضحت طرابلس الغرب، منذ العام 1551م، ولاية تابعة للتاج العثماني.

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق