التاريخ المغاربيتاريخ المغرب

ملوك مملكة موريطانيا .. تعرف على أهم ملوك المغرب القديم

لا نعرف الكثير عن تاريخ المغرب القديم وخاصة ملوك مملكة موريطانيا المورية لاسيما الأوائل منهم، إلا أن بعض المصادر التاريخية التي تعود إلى القرن الثالث ق.م أشارت إلى أقدم ملك موريطاني وهو الملك باكا، لكن بعد تدخل هؤلاء الملوك تدريجيا مع مجريات الأحداث السياسية والعسكرية خلال الحرب البونية الثانية بين قرطاجة وروما، بدأت الكتابات الكلاسيكية تسلط الضوء على هؤلاء الملوك الأمازيغ وعن أبرز مواقفهم.

الملك باكا -Baga

عرف الملك الموريطاني باكا في التاريخ القديم بفضل موقفه إلى جانب ماسينيسا ملك نوميديا، عند عودة هذا الأخير من إسبانيا ليلتحق بمملكة والده قايا بعد وفاته، فقدم له 4000 جنديا لمرافقته وحمايته بعد اجتياز أراضي ماسيسيليا التي كان يحكمها الملك سيفاكس. و يعتبر تيتوس ليفيوس المؤرخ الوحيد الذي ذكر باكا كملك موريطاني مستندا بذلك إلى حادثة استنجاد ماسينيسا بالملك باكا والتي وقعت سنة 203 ق.م.

ومن خلال ما تم الإشارة إليه سابقا، يمكن القول أن الملك باكا تمتع بمكانة وهبة مميزتين مكنتاه من اتخاذ مواقف من الصراعات التي كانت قائمة بين الممالك النوميدية وقرطاجة، ويذهب كامبس إلى أن الملك باكا كان وريثا لسلالة حاكمة تشكلت في عصور قديمة عرفت باسم المملكة الموريطانية ، التي سيطرت على الأراضي الممتدة من المحيط الأطلسي إلى واد ملوشا.

الملك الموريطاني بوخوس الأول – Bocchus I

من بين المصادر التي تناولت الحديث عن الملك بوخوس الأول نذكر المؤرخ سالوست في كتابه حرب يوغرطة ضد الرومان من سنة 111 ق.م إلى غاية 105 ق.م، فيقول أن الموريطانيين قد خضعوا لحكم هذا الملك (بوخوس الأول) في ظل الصراعات التي كانت تعيشها نوميديا مع الرومان.

أما كامبس فيشير أن هذا الملك حكم منذ عهد الملك النوميدي مسيبسا (Micipsa) في حوالي 148 ق.م، و كان له عدة أبناء من بينهم فولوكس (Volux) القائد العسكري في الجيش، سوزوس (Sosus) الذي خلفه في الحكم بالإضافة إلى بوغود (Bogud)، حسب ما أشار إليه كامبس كذلك، فمن الممكن جدا أن يكون بوخوس هو ابن أو حفيد الملك باكا.

وقد اغتنم فرصة انهزام يوغرطة أما الجيوش الرومانية واستولى على الجزء الغربي من مملكة المازليين. وقد ألصق به التاريخ. كما كتبه المؤلفون اللاتينيون تهمة الغدر بصهره وحليفه يوغرطة المازيلي. ولا سبيل للتعقيب على حكمهم نظرا لقة المصادر.

ولا يدرى أين كانت عاصمة المملكة الموريتانية في عهد بوكوس الأول. إلا أن بعض المؤرخين من المعاصرين يعتقدون أن ذلك الملك كان ينتقل بين عواصم متعددة وأنه بدون شك استولى على مدينة سيكا Siga المازيلية بعد انهزام يوغرطة سنة 105 ق.م وعلى كل حال كانت مملكته تحتضن مجموعة من المراكز الحضرية. نخص بالذكر تينجي (طنجة) وتامودا ووليلي (وليلي ما قبل العهد الروماني).

كما مارس الملك بوكوس الأول “سلطته المطلقة” في حدود قدراته العسكرية وفي حدود التعامل مع العصبيات القبلية. كان له مجلس شورى من الأقارب والأصدقاء وبعض زعماء القبائل. وكان له ديوان للكتابة ولتدبير شؤون الجيش وكان عضده الأيمن في العمليات الحربية والعسكرية هو ابنه فولوكس Vloux.

وكانت تساعده في الاتصالات مع الخارج، ومع روما، هيئة السفراء من خمسة أعضاء. وكانت له دارا للسكة لضرب العملة. ومن أجل هذا كله كان بوخوس الأول يعتبر نفسه أعظم ملك يوجد على وجه البسيطة. حسب ما رواه سالوستيوس Sallustius الروماني.

و يحدثنا كامبس عن حدود المملكة الموريطانية في ظل حكم الملك بوخوس الأول، حيث وصلت أراضيه إلى نواحي صلداي، وبعد وفاته انتقل الحكم إلى ابنه سوزوس أو ماستانوسوزوس (Mastanesosus).

الملك بوغود ( Bogud )

ذكرت المراجع ان إسم بوغود قد ورد مرتين لدى الأسرة الموريطانية المالكة، فالأول كان بوغود ابن بوخوس الأول، أما الثاني حكم موريطانيا الغربية في حدود 49 ق.م، وعاصر كلا من بوخوس الثاني وقيصر روما (César)، في الوقت الذي سيطر فيه بوخوس الثاني على موريطانيا الشرقية، وبالتالي يرجح كامبس أن بوغود هو ابن سوزوس وأخ بوخوس الثاني.

أما عن علاقتهما مع روما فيشير كامبس أن بوغود لم يتدخل بصفة مباشرة في حرب إفريقيا التي قادها قيصر، غير أنه شارك في حرب إسبانيا مرتين: الأولى سنة 48 ق.م والثانية سنة 45 ق.م، وساند بوغود قيصر ضد بومبي (Pompée)، لكن بعد وفاة قيصر اتخذ بوغود موقفا مغايرا بانضمامه إلى صف مارك أنطوان (Marc – Antoine) ضد أكتافيوس (Octave) الذي لقي هو الآخر مساندة بوخوس الثاني. إن وقوف بوغود إلى جانب الرومان لم يكن في صالحه خصوصا بعد الهزائم العسكرية التي مني بها وانتهت بمقتله سنة 31 ق.م في معركة أكسيوم (Actium).

وعلى إثر ذلك، أقدم الإمبراطور أغسطس على إحداث تعديلات في تقسيم الأراضي الإفريقية فأصبحت موريطانيا الغربية التي كانت تابعة لبوغود ضمن ممتلكات روما. لكن سرعان ما تم ضم موريطانيا الغربية لأراضي بوخوس الثاني كهبة من طرف الرومان، وبالتالي توحدت المملكتين الشرقية والغربية مشكلة في ذلك مملكة موريطانيا التي تعاقب على حكمها عدة ملوك موريين.

بوخوس الثاني (Bocchus Ⅱ)

من المؤكد أن بوخوس الثاني هو ابن سوزوس على ما يذكر كامبس مستندا على مجموعة من النقود التي درسها مازار (Mazard)، أما بالنسبة لفترة حكم بوخوس الثاني، فلا نعرفها بالتدقيق، لكن يمكننا ذكر ثلاث أحداث تشكل المراحل الهامة في عهده:

  1. انتصار الملك بوخوس الثاني في حرب يوليوس قيصر وانهزام الملك النوميدي يوبا الأول في معركة تابسوس (46 ق.م).
  2. مساهمة الملك بوخوس الثاني في الحرب التي جرت بين يوليوس قيصر وأنطوان، حيث ساند بوخوس الثاني القيصر بمساهمته العسكرية وكان على رأس جيش متشكل من الفرسان المور ، فهجم مع سيتيوس على نوميديا في الوقت الذي كان يوبا الأول يلاحق القيصر، فتمكنا من السيطرة على أراضي ماسينيسا الثاني بسهولة، كما تمكنا من الإستيلاء على العاصمة سيرتا (Cirta).
  3. استولى بوخوس الثاني على الجزء الغربي من نوميديا والمتمثل في أراضي الملك ماسينيسا الثاني إثر التدخل العسكري المذكور، وهذا بمرافقته القياصرة الذين أرادوا مكافأته على مساندتهم في الحرب ضد يوبا الأول وجيوش البومبين، حيث شملت هذه الأراضي منطقة القبائل الصغرى ونواحي سطيف الحالية. كما اغتنم بوخوس الثاني فرصة تورط أخيه بوغود إلى جانب مارك أنطوان ليستولي على أراضيه سنة 38 ق.م.
خريطة مملكة موريطانية
خريطة مملكة موريطانية في عهد الملك بوكوس الثاني

وهكذا تمكن الملك بوخوس الثاني بعد هذه الخطوة من إعادة توحيد المملكة الموريطانية وحكم فيها إلى غاية وفاته سنة 33 ق.م دون ترك وريث على العرش، فأصبح ملكه شاغرا.

وقد عرف المغرب القديم في عهد ملوك مملكة موريطانيا المتأخرين ومن بينهم الملك يوبا الثاني (25 ق.م -23م)، وابنه بطليموس (23م – 40م) شأنا عظيما. وقد كانت عاصمة المملكة يومئد هي القيصرية – شرشال حاليا – فيما ارتقت وليلي إلى مرتبة الإقامة الملكية.

ثم اندلعت الثورات في 40م، فقام الإمبراطور كاليغولا بسحقها، وتقسيم مملكة موريطانيا إلى قسمين، فكانت موريطانيا القيصرية – في القسم الغربي مما يعرف حاليا بالجزائر – وموريطانيا الطنجية التي تضم أراضي المغرب القديم الشمالية.

موريطانيا الطنجية القيصرية
خريطة تقسيم مملكة موريطانيا : موريطانيا الطنجية – موريطانيا القيصرية
الوسوم

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق